Ansar Gallery
الأربعاء 01 فبراير 2017 12:40:54 صباحاً
مشاهدات : (869)

محمد يوسف

جاء حصول دولة قطر على شرف استضافة وتنظيم بطولة كأس العالم 2022 كشهادة ثقة كبرى من الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» بالإمكانيات الهائلة التي تمتلكها الدوحة وبذلها كل ما يمكن من جهود في سبيل إخراج أهم حدث رياضي ستشهده المنطقة العربية وينتظره العالم مرة كل اربع سنوات .

ويأمل المسؤولون في دولة قطر أن تبعث هذه الاستضافة روح الوحدة أكثر فأكثر في منطقة الشرق الأوسط .. إضافة إلى إيجاد التنوع الاقتصادي الذي يجتذب تدفق المشاريع التجارية في أسواق جديدة ، مما يزيد من فرص العمل ويعلي شأن قطر والمنطقة ..

وعلى أرض الواقع فقد اتخذت قطر خطوات عملية .. ويأتي على رأسها توسعة مطار الدوحة الدولي .. علاوة على تطوير مدارجه الجديدة لاستيعاب الركاب الوافدين إلى البلاد، فيما تُشير التوقعات إلى أن المطار سوف يتسع لحوالي 15 إلى 50 مليون راكب سنويًا .

وتكتسب هذه البطولة أهمية قصوى من عدة روافد .. حيث تُعد هذه المرة الأولى التي يقام فيها كأس العالم سواء في دولة عربية أو في منطقة الشرق الأوسط قاطبة وذلك منذ بدء البطولة منذ 92 عامًا ..

وفي ظل التوقعات بزيارة ما يقرب من مليون شخص زائر لقطر خلال كأس العالم 2022، فإن المشاريع السياحية تصدرت قائمة المشروعات رفيعة المستوى.. كما شهدت عمليات البناء والتشييد طفرة غير مسبوقة في بناء الملاعب والفنادق وكافة التجهيزات السياحية بتكلفة تفوق مليارات الدولارات، علاوة على توفير عشرات الآلاف من الغُرف لتلبية الطلب المتوقع على التوافد السياحي الذي سيصاحب تنظيم البطولة .

وحسب استراتيجية قطر لتنظيم كأس العالم ، فالعمل ساري علي قدم وساق للانتهاء من جميع الفنادق لاستيعاب التدفق الزائد من ضيوف كأس العالم. فيما تعهدت البلاد بإنشاء 64 مرفقًا لمعسكرات فرق كرة القدم، فيما تتضمن تلك المعسكرات 32 فندقاً و32 موقعًا تدريبيًا لاستيعاب كافة الفرق .

ويذكرني الأن» ما قاله أسطورة الكرة الفرنسية زين: «لا يوجد شيء مستحيل، علينا أن نسعى نحو الكمال عندها يكون المستحيل ممكناً، لا حدود لأحلامنا لكن علينا وبكل بساطة أن نؤمن بها لنحولها فيما بعد إلى حقيقة ملموسة.. عندما نعمل بكد وجد ونحترم الكبيرة والصغيرة يمكننا تحقيق النجاح والذهاب إلى أبعد حدود الحياة ، وإذا كانت كأس العالم تمثل للكثيرين كرة قدم ممتعة .. لكنها ستعتبر أيضاً بالنسبة لقطر انطلاقة غير مسبوقة على الصعيد السياسي والرياضي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي ، 12 عاماً وربما تظهر على التاريخ قطر أخرى غير التي نعرفها» .

وغني عن القول أن هذه هي المرة الأولى التي يحصل فيها بلد عربي على هذه الثقة الدولية وهو ما سينعكس بالضرورة على كافة المجالات وخصوصا السياحة .. حيث من المتوقع ان يزور قطر خلال المونديال أكثر من مليون زائر مما يضع قطر في مقدمة خريطة العالم سياحياً واقتصادياً .. وقد استتبع ذلك نهضة شاملة وضحت جلية في مشروعات البنية التحتية والعمل ليل نهار على قدم وساق لتقديم نموذج غاية في الإبهار من حيث التنظيم والروعة وحفظ الأمن وتذليل كافة العقبات لمحو الصورة الذهنية التي يروج لها البعض بعد تأهل دولة عربية لتنظيم كأس العالم .

كلمة أخيرة

إن نجاح دولة قطر في إدارة ملف كأس العالم 2022 سيكون وبحق مكسباً للدول العربية بأسرها .. فلابد أن يكون هدفاً قومياً يجمع كل الإرادات نحو النجاح الذي لا بديل سواه .. ولن تقتصر نتائجه الإيجابية عند الحدود الضيقة بل ستمثل انطلاقة عربية تجذب أنظار العالم أجمع ليروا بلادنا بعيون جديدة ملؤها التقدير والإعجاب .