Ansar Gallery

متاحف مشيرب تحتفل باليوم العالمي للمتاحف 2019

الأحد 26 مايو 2019 07:43:00 صباحاً
مشاهدات : (1350)

الأربع بيوت التراثية تتفاعل مع المجتمع وتؤدي دورها الاجتماعي بنجاح 

الدوحة - سفاري

قامت متاحف مشيرب، الأربعة بيوت التراثية بمشيرب قلب الدوحة، بالاحتفال بترشحها لجائزة الأغا خان للعمارة وباليوم العالمي للمتاحف 2019 أثناء الغبقة الرمضانية التي نظمتها مشيرب العقارية، المطور العقاري والمالك للمتاحف، وحضرها عدد من موظفي الشركة وشركائها وممثلي الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي.

تعتبر جائزة الآغا خان للمعمار واحدة من أهم الجوائز التي تكرم الأعمال الهندسية المعمارية في العالم. وقد أسسها الآغا خان الرابع عام 1977 لتكريم المفاهيم المعمارية التي تلبي احتياجات وتطلعات المجتمعات المسلمة. ولقد تم ترشيح متاحف مشيرب في بداية الشهر الحالي وسيعلن عن الفائزين في أغسطس 2019.

ويقول السيد على الكواري، الرئيس التنفيذي بالوكالة لشركة مشيرب العقارية، معلقاً: "لقد كان الخبر مفاجأة رائعة لنا، فهذه هي المرة الأولى التي يترشح بها أي مبنى في قطر منذ سبعينيات القرن الماضي لهذه الجائزة المرموقة، وهو ما يعد تقديراً هائلاً للمجهود الذي بذلناه في ترميم وإعادة احياء الأربعة بيوت، وللمحتوى الذي يقدمونه للجمهور. إن جائزة الآغا خان هي إحدى أكبر الجوائز في مجال العمارة، ونحن نتشرف بهذا الترشح ونشكر القائمين عليها على اختيارنا لتمثيل قطر."

كما احتفل العالم الأسبوع الماضي باليوم العالمي للمتاحف 2019، والذي جاء هذا العام ليذكر بالدور الذي تلعبه المتاحف بشكل عام كمراكز ثقافية تتفاعل مع مجتمعاتها. ففي هذا العصر، تعمل المتاحف على التقرب أكثر من الأفراد وتسعى إلى تبني أحدث الطرق والوسائل المبتكرة للتعامل مع المواضيع التي تشغل الوجدان الاجتماعي المحلي والتوعية بأهم القضايا العالمية. فقد أصبحت مهمة المتاحف تتخطى مجرد العرض التقليدي للتاريخ لتستخدمه كوسيلة للتشجيع على الحوار بين الثقافات وبناء الجسور بين الناس وتحديد ملامح المستقبل المستدام.

ويوضح الدكتور حافظ علي، رئيس متاحف مشيرب، قائلاً: "إن شعار اليوم العالمي للمتاحف 2019 يلخص بإيجاز ودقة الدور الذي تبنيناه في قطر على مدار الأعوام الماضية. فنحن نحرص دائماً على عقد الشراكات والتعاون مع الهيئات والجهات المختلفة وكذلك الأفراد لكي نعزز من دورنا كمتحف اجتماعي يوثق ويدعم التطور المجتمعي، والحوار البناء، وتبادل الخبرات، مما يساعد أيضاً على تحقيق مهمتنا في إعادة مكانة مشيرب كمركز ثقافي للدوحة. فمن خلال الجهود التي نبذلها، نجحنا في أن نخلق منصة تستخدم التاريخ لتفهم الحاضر وتساعد على تحسين المستقبل وتطويره."

وأختتم قائلاً: "تسعى متاحف مشيرب إلى توضيح التغير الذي يشهده مجتمعنا المعاصر، ولذلك فإننا نعمل على تطوير برامج تفاعلية ممتعة قادرة على مخاطبة الجمهور واستقطابهم. ونحن نفخر بكل ما قمنا به على مدار الأعوام الماضية من فعاليات ومعارض وبرامج وورش عمل شارك بها أهل الدوحة من كل الأعمار والجنسيات والتخصصات."

 

مستشفي حمد