Ansar Gallery

سويسرا.. ساحرة أوروبا وأيقونة السياحة العالمية

السبت 04 مايو 2019 10:01:00 صباحاً
مشاهدات : (1011)

قبلة عاشقي ممارسة الرياضات في الجبال والبحيرات والهواء الطلق

منظومة السفر في سويسرا شبكة تربط سحر الطبيعة بإبداعات اليد البشرية

جنيف – لوزان – مصطفى البهنساوي

آسرة هي مفردات الطبيعة وجمالياتها الساحرة في تلك البلاد، ففور أن تطأ قدماك أرضها لا بد وأن تقع في غرامها وتغدو مأخوذاً برقة وعذوبة تنويعات ذاك الجمال المنثور على صفحات جبال وهضاب وسهول بديعة تتوزع في أرجائها في تناغم بديع تتبدى معه وكأنها لوحات خلابة مشكلة بريشة فريدة وروح خلاقة.

وإلى جانب المواقع السياحية الطبيعية تبرز مراكز الاستشفاء والترفيه العصرية المتقدمة، ما يجعلها توفر للسائح تنوعاً واسعاً بفضل الخيارات الكثيرة المتاحة مع العديد من المواقع السياحية التي ترتسم في الذاكرة دون أن تمحى.

إنها سويسرا، قلب أوروبا النابض، بلد الثقافات المتعددة والكيان الواحد، الجمهورية الفيدرالية التي تتألف من 26 إقليمًا كما تتحدث بأربع لغات. وتعد أماكن السياحة في سويسرا من بين المزارات السياحية الأجمل على الإطلاق داخل القارة الأوروبية. فمن قلعة شيلون ببحيرة جنيف، وقصر مونت سيغفا بمدينة زيرمات، إلى  دير إينسيديلن بإقليم شفيتس، وقلاع بيلينزونا بمنطقة تيسان، مرورًا بالمناظر الطبيعية الخلابة لجبل ماترهورن، وبحيرة لوسيرن، وشلالات الراين، وسلسلة جبال الألب السويسرية.

وعلى الرغم من الرصيد المتراكم الذي تمتلكه ذهنية السائح والباحث عن سويسرا ومعالمها وعوالمها وتفاصيلها مترامية الأطراف، إلاّ أن الواقع أكثر إدهاشاً من المتخيل، ذلك أن القائمين على السياحة السويسرية استطاعوا الجمع بين الوسيلة والمكان وفق حالة شديدة الفرادة، وفي هذا الاطار جاءت دعوة هيئة السياحة السويسرية لوفد علامي من دول مجلس التعاون الخليجي لجولة حول سويسرا ليكونوا شهوداً على مدى التطور والعصرية والدقة في التنظيم والتخطيط، وليتعرفوا على جغرافيا صناعة السفر وأهم الآليات المتبعة في ضمان سهولة التنقل وتوفير الوقت مع الاحتفاظ بحق زيارة أكبر عدد ممكن من الأماكن والمعالم السوسرية الاستثنائية.

كان الوفد الإعلامي على موعد مع مفاجآت عديدة ومعلومات قد لا تتاح معرفتها في أي وقت، فقد تم إعداد برنامج حافل للوفد الإعلامي طيلة أيام الرحلة والتي استمرت 5 أيام. عند وصولنا لمطار زيوريخ كان باستقبالنا السيد توفيق مللي مدير الاعلام والتسويق في هيئة السياحة السويسرية وممثلة عن هيئة السياحة السويسرية.

بعد ذلك انطلقنا بالقطار الى مدينة لوزان التي تجمع بين خاصية المدينة التجارية المفعمة بالحركة وبين مركزها كمنتجع لقضاء العطل، ولكونها عاصمة إقليم فود فهي أيضاً تتصف باحتوائها على جامعة وبأنها من مدن المؤتمرات وإلى ذلك فإن ثمة تركيزاً على الرياضات وعلى المناحي الثقافية في تلك المدينة بصفتها العاصمة الأولمبية.

وتتمتع لوزان بموقع فاتن للغاية فلا غرابة بالتالي في أن الألعاب الأولمبية قد اتخذت المكان مقراً لها منذ العام 1914، فقد أقيمت المدينة على ثلاث تلال وقد اكتست منحدراتها بكروم العنب ورقدت بحيرة جنيف عند سفحها، بينما تعالى سافوي الألب بجلال من الضفة الفرنسية المقابلة من البحيرة.

فندق "سافوي رويال"

وصلنا الى الفندق الذي يستضيف الوفد الإعلامي وهو فندق "سافوي رويال" التابع لشركة كتارا للضيافة، ويعد فندق "سافوي رويال" من المباني التاريخية التي شُيّدت على طراز قصور غراند شاتو الفخمة، ويلحق به بناء جديد يتناغم معه، تحيط به حديقة الفندق الغنّاء، بمساحتها البالغة 5000 متر مربّع من الهدوء والسكينة. افتتح فندق رويال سافوي في لوزان أول مرة في 1909، بإطلالته على بحيرة ليمان، بعد تجديده وإعادة افتتاحه آواخر 2015، يضم الفندق 196 غرفة وجناحاً، والعديد من تسهيلات رجال الأعمال، ومطعم فاخر ومميز يقع في شرفة الفندق، بالإضافة إلى "لاونج" في ردهة الإستقبال الرئيسية، و"لاونج" آخر خاص لمحبي تدخين السيجار، و منطقة التراس العلوي مع منظر فريد و اطلالة بانورامية بزاوية 360 درجة. كما يضم الفندق منتجع صحي فريد من نوعه وهو الأحدث في لوزان كلها. 

المتحف الاولمبي

قمنا بجولة في المتحف الأولمبي الذي تعود فكرة إنشاء متحف مخصص للألعاب الأولمبية لـ بيير دو كوبيرتين الذي قام بإحياء الألعاب الأولمبية وأسس اللجنة الأولمبية الدولية، ولذلك أتى المتحف الأولمبي الذي افتتح عام 1993 في أوتشي وهي إحدى المقاطعات في لوزان ليعكس روح الألعاب الرياضية التي تجمع بين الشعوب وتؤلف فيما بينها. .

ويعتبر المبنى الحديث ذو الطراز الغريب الواقع في أجمل منطقة تشرف على بحيرة جنيف المكان الذي تقام فيه معارض تفاعلية كما تتوفر فيه أيضاً وثائق وأفلام ومعروضات لقطع ثمينة تعود للعصور الإغريقية القديمة وصولاً إلى العصر الحاضر وهذا ما يجعل من المتحف أكبر مركز للمعلومات حول موضوع الألعاب الأولمبية على مستوى العالم.

فمن المستحيل ألا تعيش تجربة الألعاب الأولمبية في ربوعها وتشعر بروحها بنفس الإحساس الذي يختبره الرياضيون وتدرس تاريخ تلك الألعاب منذ قديم الأزمان وحتى يومنا هذا بفضل أحدث تقنيات الحاسوب والوسائل السمع بصرية التي يوفرها المتحف الأولمبي في لوزان. تناولنا وجبة الغذاء في مطعم المتحف وعدنا الى الفندق لاننا على موعد مع السيدة    لتناول وجبة العشاء معها في مطعم     .

البلدة القديمة

في اليوم الثاني كنا على موعد مع السيدة ناتالي نيني راي للقيام بجولة في مدينة لوزان التي تتميز بمنظرها الخلاب على البلدة القديمة اضافة الى الكاتدرائية، التي تعتبر الأثر الأكثر تميزاً في سويسرا من العمارة القوطية الأولى، وكانت لوزان قد قامت كمدينة أبرشية لأكثر من ألف عام، وثمة شوارع للتسوق فيما يشهده المرء حول الكاتدرائية كما عند الواجهة المائية الجميلة في أوشي، وقد عملت خدمة المترو الوحيدة في سويسرا على الربط ما بين مختلف أقسام المدينة وهي تسهل من حركة التنقل في هذه المدينة من موقعها القائم على جرف.

غادرنا بالقطار مونترو ثم صعدنا قمة الجبل بالترام الى اكاديمية "غليون" المتخصصة في ادارة الضيافة الدولية، وتقع على سفح الجبل فوق مونترو ، متخصصة هذه الاكاديمية في دراسة فن االفندقة والاتيكيت في تقديم الطعام، كانت لدينا تجربة فريدة في هذا المكان المميز لتناول وجبة الغذاء.

قلعة شيون - قلعة مائية على بحيرة جنيف

بعدها توجهنا الى قلعة شيون القلعة المائية الواقعة على صخرة على ضفاف بحيرة جنيف. وهي المبنى التاريخي الأكثر زيارة في سويسرا. كانت شيون منذ ما يقارب الأربعة قرون مقر إقامة ومحطة للربح الضريبي لكونتات سافوي.

كانت الجزيرة الصخرية بين بحيرة جنيف والجبال الضخمة الحادة مأهولة حتى في عصور ما قبل التاريخ. لمئات من السنين كان مرور السفن على بحيرة جنيف والطريق البري المهم إلى سانت برنارد مضبوطاً من هذه الجزيرة. نسبت شيون إلى كونتات سافوي من القرن الـ 12 إلى القرن الـ 16، ثم غزا سكان برن القلعة المائية، وبعد ذلك طغى سكان فود.

يزور أكثر من 350,000 ضيف شيون سنوياً. ينظرون إلى اللوحات الجدارية التي تعود للقرن الـ 14، الأقبية تحت الأرض، قاعات العرض وغرفة النوم (والتي تم الحفاظ عليها في شكلها الأصلي) التي يرجع تاريخها إلى فترة حكم بيرن. يتكون المجمع بأكمله من 25 مبنى وثلاث باحات، محمية بواسطة اثنين من الجدران الدائرية.

وتعتبر قلعة شاتو دي شيون الخرافية واحدة من أكثر قلاع القرون الوسطى شهرة في سويسرا، حيث إنها محاطة بالكامل بالماء ويمكن الوصول إليها عبر الجسر المتحرك القديم الذي تم إعادة بناؤه، وتشمل هذه القلعة 1000 سنة من تاريخ سافويارد وتؤرخ لتحولات القوى بين فرنسا وسويسرا.

تضم قلعة تشيلون كل ما يجب أن تحتويه قلاع القرون الوسطى: الأبراج المستديرة، الأبراج المحصنة، شبكة من الممرات المعقدة، قاعات كبيرة للمآدب، والأسوار الرائعة.

وتعتبر قلعة شيلون في سويسرا جزءًا أساسيًا من أي رحلة حول بحيرة جنيف، غالبًا ما يتم تضمينها في جولات إلى لوزان ومونترو من جنيف، وفي الشتاء تقدم جبال الألب السويسرية المغطاة بالثلوج خلفية مذهلة على طريق بحيرة جنيف إلى لوزان ومونترو وتشيلون.

 مدينة السلام

اليوم الذي يليه غادرنا الفندق وانطلقنا على متن القطار الى مدينة جنيف التي تقع بين قمم الألب المجاورة وتلال الجورا، في خليج من الماء يرتحل فيه نهر الرون من بحيرة جنيف. وتتميز بنافورة للماء يندفع الماء منها إلى ارتفاع 140 متراً عند تخوم بحيرة جنيف وتتصف جنيف بتراثها الإنساني وبروحها المتحضرة حيث تعتبر بأنها مقر منظمة الأمم المتحدة في أوروبا كما أنها المقر الرئيسي لمنظمة الصليب الأحمر، ولذلك فقد عرفت المدينة بأنها مدينة السلام. وايضا هي مركز للحضارة والتاريخ وللمعارض والأسواق التجارية، وفيها توجد ساعة الورود الكبرى، أو أورلوك فلوري، وهي أكبر ساعة للورود في الحديقة الإنجليزية ورمز مشهور على المستوى العالمي لصناعة الساعات في جنيف. وأما من الناحية الثقافية فإن ثمة الكثير فيما تعد به هذه المدينة الواقعة إلى أقصى الغرب من سويسرا، حيث يؤدي الفنانون العالميون عروضهم في المسرح الكبير وفي دار أوبرا جنيف، كما أن ثمة مجموعة منوعة من المتاحف من قبيل المتحف العالمي للساعات الذي هو عبارة عن متحف للساعات بمجموعة من الساعات المرصعة بالمجوهرات وساعات الحائط الموسيقية، وثمة المتحف الدولي للصليب الأحمر والهلال الأحمر، الذي يعطي فكرة عن مجال عمل تلك المنظمات الإنسانية ويدعو ضيوف المدينة إلى زيارتها.

 نزلنا في فندق الريتز كارلتون وضعنا أمتعتنا وذهبنا لتناول وجبة الغذاء في مطعم كازنوفا القريب من الفندق. بعد ذلك كانت لنا فرصة لزيارة بوتيك جوبلين الذي افتتح عام 1944 ، قدم من خلالها السيد انتوني فكرة عن صناعة الساعات وانواعها وتطورها  وعلاماتها التجارية ويعد هذا البوتيك أحد أشهر مواقع العلامات التجارية الفاخرة.

شوكولا ممزوجة بالحب

لم نكن نعلم ونحن نتذوق شوكولاتة فافارجير ان وراء هذه النكهة المميزة ولدت قصة حب، منذ مائتي عام وقع صانع الساعات في حب ابنة صانع الشوكولاتة من جنيف. اهتم صانع الساعات بصناعة الشوكولاتة بعد الزواج من حبيبته وكان الى جانبه والدها الذي علمه اصول الصنعة بحذافيرها لانتاج شوكولاتة ممزوجة بالحب. استمرت قصة الحب هذه عبر سبعة أجيال من عائلة فافارجر، رجالًا ونساء، مدفوعة بالمعايير الصارمة، والرغبة في الاستقلال والشعور بالولاء.

تأسست فافارجير Favarger للشوكولاته السويسرية عام ١٨٢٦، وتقدم فافارجير تشكيلة متميزة من منتجات الشوكولاته الفاخرة من أقراص والواح الشوكولاته بالمكسرات وشوكولاته البرتقال، كما يقدم المتجر مجموعة راقية من صناديق الشوكولاته الرائعة.

فندق الريتز كارلتون

يختصر فندق الريتز كارلتون دو لا بي في جنيف الواقع في الساحل الغربي للبحيرة مفهوم الترف منذ إنشائه عام 1865 على ضفاف البحيرة موفراً إطلالة خلابة على نافورة الماء الشهيرة، وخلال جولة داخل المبنى الجميل من طرف مديره الماركيتنغ، قالت إن «للفندق تاريخاً عظيماً عبر السنين، كما لعب دوراً تاريخياً عبر مختلف الحقب، إذ أقيمت فيه اجتماعات هامة متعددة مثل المؤتمر الدولي المعني بالسلام، واستضافة أشخاص مرموقين جاءوا من كافة أنحاء العالم مثل عائلة موناكو الملكية"

وقد تم تجديد الفندق حديثاً بعناية، ليمتزج فيه التصميم العصري بسلاسة مع التراث. وتعتمد المناطق الحديثة تصميماً قائماً على الفن والزمن والطبيعة يعكس جمال المدينة وموقعها بمحاذاة البحيرة. ويجد الضيف في أروقة الفندق مجموعة من اللوحات لشخصيات تاريخية. كما اكتسبت غرف الفندق الـ74 وأجنحته الـ14 الأنيقة أناقة وعصرية بالغة، كما زودت بنوافذ ممتدة من الأرض إلى السقف تسمح بدخول الضوء الطبيعي، وتطل على ساحة مون بلان.

ومن خلال مطعمين حديثين، يمكن للضيوف أن يقصدوا مطعم «فيسكيار» المستوحى من حب الشيف أليسيو كوردا الإيطالي الذي سافر عبر العالم وعمل في أماكن عديدة، والفلسفة اليابانية هي مصدر إلهام له، وهو يقتاد بمنهج وخبرة معلمه من إسبانيا، وتقوده روح الابتكار، فتألق بتقديم أطباق أصيلة مذهلة. وهذا المطعم ممتد على أربع مساحات مترابطة تشمل ركناً للسمك الطازج ومقاعد جماعية بأسواق السمك الإسكندينافية التقليدية. فهو يتميز بديكوره الداخلي البسيط ومواده الطبيعية مثل خشب البلوط والجلد التي تضفي أجواء شمالية. كما يفتح مطعم «ليفينغ روم بار آند كيتشين» أبوابه طيلة النهار، ويقدم أطباقاً إقليمية ونكهات عالمية ضمن إطار لائحة أطعمة معدة بعناية تسلط الضوء على المنتجات الموسمية المحلية الطازجة، وتزين المطعم الذي يشبه الردهة بتصميمه عناصر من تفاصيل المبنى التاريخية ومزاياه الأصلية، تمثل الخشب الذي يبلغ عمره 150 عاماً والأرضية المصنوعة من خشب الجوز.

جنيف القديمة

بعد جولة الفندق التقينا بالسيدة جوليا كوينود ، مديرة العلاقات العامة والإعلام بجنيف للسياحة وقمنا بجولة معها على متن قطار صغير  لزيارة جنيف القديمة والعودة إلى الماضي. من خلال شوارعها وأزقتها الضيقة ، اكتشفنا المدينة القديمة وتاريخها الممتد 2000 عام الذي يخضع لحراسة مشددة. في جنيف ، العاصمة الدولية ، تم تأسيس الصليب الأحمر الدولي بالإضافة إلى عصبة الأمم (الأمم المتحدة).

و أهم ما يميز المنطقة كاتدرائية القديس بطرس، المقر الرمزي لحركة الإصلاح وهي كاتدرائية قديمة بنيت في القرن الثاني عشر للميلاد، وساحة بورغ دي فور و هي أقدم ساحة بالمدينة و مكان لتجمع السويسريين لعقود.

شكر خاص

تتوجه مجلة "سفاري" بالشكر الخاص الى كل العاملين في هيئة السياحة السويسرية، وعلى رأسهم السيد توفيق مللي مدير الاعلام والتسويق الاقليمي في الهيئة، والذين بذلوا أقصى ما في وسعهم من جهد لتوفير كل متطلبات نجاح رحلة ممثلي وسائل الإعلام، وتوفير كل أشكال الدعم والتعاون والمساعدة في اكتشاف المعالم السياحية في المدن السويسرية المختلفة، فكانوا خير عون في هذه الرحلة.

 

 

مستشفي حمد